الجمعة، 4 نوفمبر، 2016

دائرة ثقة

لكل فترة في حياتنا ملامح وحسابات وكأنها محطات على طريق ماشيين فيه
بناخد أمر بمهام معينة علشان ننفذها.. ونوصل لتسليم الراية أو إنهاء المهمة بوصولنا للمحطة اللي بعدها وهكذا ..
دا يخلينا بنقابل أشخاص وأشياء بتظهر وكأنها رسائل أو مساعدين أو تعليمات جديدة لتنفيذ المهمة كما ينبغي فيه ناس أو أشياء ظهورهم بيكون مفاجئ لك واختفائهم كمان ... فيه غيرهم بيكونوا اصلا موجودين لكن مبنكونش عارفين اننا شركاء في نفس المهمة أو لينا دور مع بعض وبردوا ملامحهم بتتغير بعد انتهاء دورهم في المهمة الموكلة إليك من الأساس
على هذا الأساس لازم نتقبل الوضع ونعيش بلا ذهول ونفهم اننا شركاء مهام موكلة إلينا وكل منا له دور ... وفي النهاية الحساب عند ربنا اللي خلقنا

ليست هناك تعليقات: